إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 31 مايو، 2013

14

صمتت  وكدت  أغفى   ولكن  أمي  قالت  كلمة واحده   جعلت   من  النعااس   يولي  هارباً 

-  كدت  تُجن  لأجلها  ..!

- ماذا  ...؟!  قلتها   وانا  في  ذهول  تام..

نظرت  الي  أمي  وكأنها  تنهرني   ,  وتنكر  على   فعلتي  هذه  وتحسبني   أحاول  الاستهبال  عليها   او  ماشابه  ولم  تصدقني  الا   حين    أٌقسمت  لها   أنني  لا   أذكر   شيئاً  ..

تنهدت  أمي  طويلا  وقالت  معاتبه  :
-  تركتني  لأجلها  ورحلت  معها   ..
- من  ؟  سلوم؟

-  بل  زوجتك  ..!

ما  ان  قالتها  حتى  كدت   أتفجر  غيظاً   فقلت  لها  :
-  كانت  غلطة  فادحه   ..!
- بل  جريمه  لا  تغتفر..!   بني!

نظرت  اليها  , فرأيتها   باكيه     فارتميتُ   في  أحضانها   وعانقتني   بوداعتها   قائله  :
- انتظرت   يوم  رجوعك  الي    يا بني...!


- طلقتها  ..!

انتفضت  أمي   مستغربها  ..  ولكنني  قلت  لها  :
-  نعم  طلقتها    ...   ورغم  غضبي    لكنني    اكتشفت   أنني   ظالم  ...

نعم  أنا   ظالم  ..

  



الأربعاء، 29 مايو، 2013

13



وصعدت  نتهيدة  أخرى  كانت  أعمق  الى   جوفي  تردد   ..
- أمي...!

لم  أكن  حينها   لي  علاقه  بأمي   وأستطيع  أن  أقول  أنني ابن  عاق     ..يا  ويلتي  !

>>

كنتُ   قد  قطعت  علاقتي  بأمي   التى  تركتها   وحيدة  مع  أخ  صغير   عن   فكرة  أنانيه  تقول   " أن  مستقبلي   ليس هنا   "
والمصيبه  أن  صاحبة    الفكرة  كانت  زوجتي  التي  هي  طليقتي  الآن 

في  صباح  اليوم   التالي    كنتُ   قد  وصلت  الي  بابها   فطرقت  الباب   وصوت  دقاات   قلبي  كانت  أشد  وطئاً    ,  شعرتُ   حينها  وكأنني   تلميذ   صغير  أمام   أمي  لا  أعرف  الكلام  وأجيد   فقط   التلعثم  

وفي عينيها  امتلأت  الدمووع   فور   رؤيتها   لي   ومدّت  يدها  على  فمي  وكأنها  تقول  "  كفالك  بني  ..!  فيكفيني   أنك  عدت  الى  حضني  "


لم  أشعر   قبلاً     بهذا  الشعور   وأنا  أرتمي   في   أحضانها  وهي  تلاعب   شعري    حتى  غفوت     ..

وبعد   لحظات    سألتها   :

-  من هي   سلوم؟


ودوى  صمت  رهيب   لم  أعد   أعرف  اذا  كانت  سمعتني    أمي  أم  أنني    صعقتها     وفجأة  قالت  :
- أجئت  لأجلها  ؟


فاحتضنتها  بشدة   وقلت  لها   :

- جئت   لأعرف   من  أنا  ؟!



12

ولم  يكن  محمود  بهذا  الوعي  الكبير   لكي  ينظر  حوله   فيكتشف   أن  هويته  في  ماضيه  وأن  ماضيه   هي  كل  ثروته  الحقيقيه   ولولا   فشله  في  زواجه   لبقي  أعمى  لا  يدري  أن  حقيقه  الأمر   أنه  اختلف كثيراً   عن  الماضي  ..


في  هذه  الاثناء  اتصل  عليه  أحد  أًصدقائه   يدعوه   ليتناول   معه   وجبة  العشااء   ,  كان  عشاء  فاخر    للغايه   وكانت  بمثابه  استراحه   قصيرة  من  كل  هذا   التوتر  وكل  هذا   القلق   وفي  هذه  الاثنااء   زارته  صورتها       على  غير  عاده  وكأنها  تعاتبه   بطريقتها   الخاصه  حينها  نظر   محمود   الى  صديقه      طويلاً   وتنهد  عميقاً   ابتسم   صديقه  وقال  :

-  أشعر  بك   صديقي!

هز  محمود  رأٍه  وهو   يقول   _ربما  ..!

حينها   نظرت  اليه  وقلت  له  آسف    ,  ولكنني  رأيتها    على  وجههك    قال  لي  صديقي  مستفسراً  :
- من هي؟

قلت  :
- هي  ..!

أعاد  علي  السؤال   مرة  أخرى  وقال:
- من هي  ..؟


قلتُ   :

الماضي     على  شكل  سلووم  !


حينها  شعرت  وكأنني  أستعيد  ذاكرتي  من جديد    وكأنني  بالفعل   أعرفها  قبلاً    ,  فرويتُ  قصتي   لصديقي   فاقترح  علي  :

أن  أبحث  عن  الماضي   بزيارة  أمي  أولاً  ...!

تلك  أولى   الخطوات   للوصول  اليها  ...


محمود  هو  بطل  الروايه 
وهو 

يحاول   اكتشاف  ماضيه  ,,



الاثنين، 27 مايو، 2013

11

فكرتُ   قليلاً   ما  هذه  الحاله  التى  أمر  بها ؟!
ولماذا   كل  هذه  الرهبه   وكأنني  بالفعل   أحاول  اكتشاف  نفسي    التى   ضاعت   بين المشاغل     ودهاليز  الحياة   وفوجئت   بأن  أحداث  كثيرة    نسيتها      وما  زلت   مغتاظ  مما  فعلت  بي   زوجتي  الا   أنني   اكتشفت   أن  هذا  خير  لي   لكي     أعود   وأتذكر   أمر  نفسي  وما حدث  بالماضي  وكم  قضيت   سنيناً  وأنا  بعيد   عن  نفسي 


ههههه   يا  للسخريه  !

أوووف  ,  جلست على  كرسي  هزاز   قديم     وأيقنت    كم  كنتُ  مقصراً   في  حق  نفسي   بنسيانها   وغرقتُ   في  غفوة  طويله    ,  كان   يتكرر   لدي   حلم   ولم  أعرف  تفسيره   ولم  أهتم   الا  أنني    كنت  بين  الحين  والآخر   يترآى  أمامي    وأنا  في  قمة  تركيزي    كل   ذلك   لم   يستفزني لأفتش  عن كل هذا  ببساطه  لمشاغلي  الكثيرة   والطويله  ...!


ومرت  ثلاث   أيام  تقريباً  وأنا  أحاول  التركيز   عن هذا  الشريط  من الحلم   الذي  يمر  أمامي   في  أحلامي   ولاحظت   أنه  وفي  وقت   الظهيرة     بالذاات   يمر  أمامي  كطيف   شفاف   تظهر  فيه     فتاة   من  الخلف   ووجها  لا  يظهر   حاولت  في كل  مرة     ماان تلتفت   حتى     أدقق  في  تفاصيلها   أكثر وأكثر  ..

وقارنتها   بالصورة   التى  وجدتها  في  أجندتي  القديمه   ولكنني  ما  زلتُ   لم  أتأكد  بعد  ...

أوووف  كم  أشعر  أنني  فعلاً   في  رحلة  استكشافيه   حول   نفسي  وما  فعلت  بالماضي..!

الأحد، 26 مايو، 2013

10

يبدو  أنني صايع   قديم  ...!


نعم   فكل  الأدلة   بيدي   ولكنني   لما   أنا   لم   أتذكر  شيئاً   ... ويا  ترى  أهذا  شيء   يمكن  نسيانه   ؟!

أوووف   أنا   في  ورطه  حقيقيه   فعلاً  ..


أسرعتُ   الى  هاتفي  لأعتذر  من  صديقي   فحالتي   أصبحت   سيئه   فجأة   ولا  أعلم   لماذا   أشعر   بلذة   في  عذابات   هذا  الشعور  انه  أمر   يشبه  السحر   تماماً  وكأنني   لستُ   أنا  ...

وتذكرتُ  أن  عليا   التفتيش  أكثر   ,   فيبدو   لي  أن  ماضي   بأكمله   خاص   بي   ونجحت   في  نسيانه  وكأنه   لم   يكن   أيعقل  هذا  ؟!


وما  ان فتشت   في  تلك  الغرفه   حتى    اكتشفت   تاريخاً   كاملاً     ولا   أبالغ في   ذلك  ..!

فرأيت    رسائلي كنت   أكتبها   لها      وقد   بدوت  وكأنني   شاعراً  حقيقياً  , وكنتُ   فعلا    أبادلها   مشاعرها  العميقه  بمشاعر   أعمق   ولكنني   بالفعل   لا   أتذكر  سوى   أنني  أحب  زوجتي   وما  اكتشفته    أنها   كانت  وهماً   غدرت   بي   وكأنني   أدفع   غرامه  قديمه  كان يجب   أن  أدفعها    قديماً   قديماً  


ما  زلتُ   لا  أصدق    أنني  لا  أتذكر  وما  زلتُ   لا  أصدق أن  هذا  فعلاً   حدث معي  !!



حالتي  باختصاار 

"  اني  أتعرف   على  نفسي   وكأنني  لا   أعرف  نفسي   "





9

الحمد  لله  أنا  اليوم   بخير  وبكامل  عافيتي    ولا   ينقصني   سوى     فنجان  قهوتي   ,  وكنت   ما  زلت  أرتدي     ثياب  النوم    وما  ان وصلت  سريري    حتى    استرخيتُ  قليلاً   فتذكر ت  موعدي   مع  أحد  أصدقائي    , ففتحت    خزانتي   أبحث  عن  ورقه   كان    قد    طلبها  مني     وحين  فتحتها  وقعت   انظاري  على  أجندتي  القديمه   , وبأطراف   أصابعي    ركلتها   ههه   ,  أنا  هكذا   حين   أتذكر  الماضي  ولكن  شعرت  بوخز    في  قلبي   ..تُرى  لماذا   ؟!
وما  زالت  عيناي  معلقتان   على  الأجندة   وللمرة  الأولى   اقتربت  أصابعي   بحنان   تمسك  الأجندة  ..وحين   فتحتها    رأيتُ  وكأن   شعاعاً    ومض  في عيني   فأقفلتها  سريعاً    , وقفزتُ     من    رعبتي      حتى  صرخت  :

ما هذا  ؟  ماهذا؟

ولكنني   ,   عدت    وأنا  أستجمع   شجاعتي   لفتح  الأجندة  مرة  أخرى   ..  فوجدتها    رائعة  الجمال   في  بساطتها   ,  سمراء   أذهلتني   بتلك  الابتسامه  التى   رسمتها     وغمزتها  وهي  تضحك   سطور  من الشعر  لا  تكفيها   من  تلك   ولمن هذه  الصورة  وكيف  أحتفظ  بها  في   أجندة  قديمه   كتلك؟


أوووه   ,   تفحصت    خلف  الصورة  ان  كان  هناك  اسم  لها   أو  حتى  عنوان  ولكن  لا  أثر   ,  بحثتُ   في  الأجندة  فوجدتُ  عجباً    ,  أوووه  انها   رسائل  حب  وغراام     ويبدو  أنها   مبعوثه   لي   ولكن   لحظه   انها   موقعه نعم   موقعه   باسم  


سلووووووم 


أوووووه   أهي  كابوس   أم  حلم  استوطن  خيالي  !